الأمم المتحدة تحذر من أزمة إنسانية "طاحنة" فى منطقة الساحل الإفريقى

تحذيرات الامم المتحدة من أزمات في منطقة الساحل الافريقي

 حذّرت الأمم المتحدة، من أن تفاقم الظروف الصعبة فى منطقة الساحل الإفريقى وتزايد حدة العنف هناك قد تزج بأكثر من 29 مليون شخص إلى أزمة إنسانية بما يستلزم توفيرالحماية لهم في الفترة القادمة، وهو رقم زاد بنحو خمسة ملايين عن العام الماضي.

الأمم المتحدة تحذر من أزمة إنسانية فى منطقة الساحل الإفريقى
الامم المتحدة

بيان المفوضية السامية للأمم المتحدة 

وذكر بيان صادر عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين - أن مستويات انعدام الأمن والجوع وصلت إلى معدلات غير مسبوقة في ست مناطق بالساحل الإفريقي هي؛ بوركينا فاسو وشمال الكاميرون وتشاد ومالي والنيجر وشمال شرق نيجيريا، مشيرا إلى أن هذه المناطق شبه القاحلة، التي تمتد على طول الحافة الجنوبية للصحراء من المحيط الأطلسي إلى البحر الأحمر، تعاني من أعمال عنف منذ سنوات.

العنف في منطقة الساحل الافريقي

وأضاف البيان أنه بسبب العدد المتزايد للهجمات المميتة من قبل الجماعات الإرهابية، والعنف القائم على النوع الاجتماعي، أو الترهيب، أُجبر 5.3 مليون من السكان على الفرار، غالبًا عدة مرات.

وأشار إلى أن "العنف في منطقة الساحل الأوسط وحوض بحيرة تشاد لا يظهر أي بوادر للتراجع بنحو جعل الحوادث الأمنية والهجمات وعمليات الخطف حقيقة يومية لملايين المدنيين.. كذلك، أصبح تأثير العنف على النساء والأطفال مدمراً؛ حيث تتعرض النساء والفتيات في المجتمعات المحلية لخطر واسع النطاق ومتزايد من الاختطاف والزواج القسري والاعتداء الجنسي ".

وأوضح البيان أن دول الساحل سجلت أعلى معدلات زواج الأطفال والزواج القسري في العالم.. و يتعرض الأطفال أيضًا لعمالة الأطفال والاستغلال الاقتصادي والتجنيد وإساءة المعاملة والعنف الجسدي واللفظي والأذى النفسي من قبل المليشيات المسلحة المنتشرة في المنطقة.. مضيفا أن آلاف المدارس أغلقت ومن المتوقع أن يعاني 1.6 مليون طفل من سوء التغذية .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -